شهد ميناء الإسكندرية في مصر تكدسا كبيرا في أعداد السيارات داخل وخارج الميناء، وذلك بعد حملة "خليها تصدي"، التي انتشرت الأيام الماضية لارتفاع أسعار السيارات في الفترة الأخيرة.
من الجزائر إلى مصر.. حملة #خليها_تصدي تنتصر للمستهلك!
وتداول النشطاء العديد من الفيديوهات، التي ظهر فيها تكدس السيارات خارج الميناء بعد زيادة الأعداد بالداخل.

يذكر أن حملة "خليها تصدي" نجحت في تحقيق جزء من مطالبها بعدما أكد التجار أن حركة البيع كانت تعانى بالفعل من ركود طوال الأربعة شهور الماضية ولكن بعد إلغاء الجمارك وظهور حملة "خليها تصدى" أصيبت بالشلل التام.

كما أكد تجار السيارات سواء الجديدة أو المستعملة أنهم تعرضوا لخسائر فادحة بعدما اشتروا السيارات بالأسعار القديمة وعرضوها للمستهلك بسعر أقل ورغم ذلك لا أحد يشتري، مما أدى إلى تخزين موديلات السنة الماضية وتهديد بعض الشركات المصنعة بسحب التوكيلات من التجار.