أكدت الإدارة الأمريكية قطع المعونات الموجهة إلى الفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة، وهي الخطوة التي تأتي في إطار تشريع جديد لمكافحة الإرهاب.
وأنهت إدارة ترامب تمويلا بأكثر من 60 مليون دولار لقوات الأمن الفلسطينية بعد إعلان إسرائيل تأييدها لقطع معونات أمريكية أخرى عن الفلسطينيين في وقت سابق، وهو ما دفع مسؤولين إلى الإعراب عن مخاوفهم حيال ما حدث.
ويُعتقد أن التعاون من الجانب الفلسطيني مع القوات الإسرائيلية، الذي يساعد على الحفاظ على الهدوء النسبي في الضفة الغربية، قد يتأثر بقطع المعونات الأمريكية.
ودخل قانون الإيضاح لمكافحة الإرهاب، الذي مرره مجلس الشيوخ الأمريكي وصدق عليه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب العام الماضي، حيز التنفيذ..
ويسمح القانون للأمريكيين بمقاضاة الأجانب الذين يتلقون معونات أمريكية في المحاكم الأمريكية استنادا إلى مزاعم الضلوع في "أعمال حرب".