أعلن نائب رئيس الوزراء الصيني ليو خيه، أن بلاده لا تستطيع السماح لنفسها، بتقديم تنازلات للولايات المتحدة في النقاط المبدئية في التجارة الثنائية.

وقال ليو خيه، الذي ترأس وفد بلاده إلى الجولة الحادية عشرة للمباحثات التجارية الصينية – الأمريكية بواشنطن: "في المسائل المبدئية، لا يمكننا بأي حال من الأحوال، تقديم تنازلات".

وأضاف في حديث للتلفزيون المركزي الصيني، في ختام المباحثات التجارية مع الجانب الأمريكي، أن محادثات واشنطن هذه، دلت على وجود مواقف مشتركة للطرفين في العديد من القضايا، ولكنها كشفت كذلك عن الخلافات المتبقية.

وأكد المسؤول الصيني، أن بلاده ستضطر للقيام بتدابير جوابية محددة للرد على رفع واشنطن للرسوم المفروضة على البضائع الصينية. وأعرب عن أمله في أن تبدي واشنطن، ضبط النفس في هذا الموضوع لاحقا.
وشدد على أن، الزيادة المتبادلة للرسوم المفروضة على البضائع، لا تلبي مصالح أي من الدولتين، وتضر بمصالح بقية دول العالم. وقال: "رغم ذلك، لا تخشى الصين هذه الخطوة، ولا تخشى الأمة الصينية كلها ذلك".

وأشار ليو خيه، إلى أن الجانبين اتفقا على مواصلة المباحثات، في جولة مقبلة تعقد في بكين.

من جانبه أعلن كبير المفاوضين التجاريين الأمريكيين روبرت لايتيزير، أن الرئيس دونالد ترامب، أوعز للفريق الأمريكي المفاوض، ببدء العمل والتحضير لفرض رسوم جمركية أعلى على البضائع المستوردة من الصين بقيمة 300 مليار دولار أخرى.

وفي يوم 10 مايو الجاري، دخلت الزيادة في الرسوم المفروضة على البضائع الصينية الأمريكية المستوردة بقيمة 200 مليار دولار سنويا، حيز التنفيذ وكانت متوقعة منذ 1 يناير الماضي، لكنها أجلت بشكل متكرر.