كشف وزير الاتصالات والتقانة السوري إياد الخطيب، أن هناك خطة موضوعة على الطاولة لتحسين الإنترنت في سوريا، مؤكدا وجود عقود لتوريد نحو 175 ألف بوابة للبلاد.

وقال الخطيب إن العمل ما زال قائما مع الجانب القبرصي لتنفيذ "كبل" بحري بين سوريا وقبرص، مضيفاً: حاولنا مع عدة شركات تمديده إلا أنها رفضت بسبب الحصار المفروض على سوريا.

وأكد الخطيب أنه في حال مد هذا "الكبل" فسيكون هناك منفذ إضافي جديد للإنترنت يضاف إلى المنافذ الحالية ما يعطي ذلك استقرارا أكثر للإنترنت في البلاد وخصوصا عند خروج أي كبل عن الخدمة، مشيرا إلى أن المنافذ البحرية الحالية جاهزة وتعمل بشكل جيد.

وأوضح الخطيب أن نظام الباقات ما زال قيد الدراسة وليس له علاقة بزيادة الأجور وأن أي تطور في هذا الموضوع سيتم الحديث عنه بشكل واسع.